الأخبار

29 / June / 2016

المؤسسة الوطنية للتجارة والإنماء تدعم حملة رمضان "أمة تقرأ"

المؤسسة الوطنية للتجارة والإنماء تتبرع بمبلغ 300,000 درهم دعماً لحملة أمة تقرأ

 

دبي، الإمارات العربية المتحدة (28 يونيو، 2016) - أعلنت المؤسسة الوطنية للتجارة والإنماء (NTDE)، التي تعدّ واحدة من الشركات الرائدة في توزيع المنتجات الاستهلاكية الدولية في المنطقة، اليوم عن دعمها لحملة "أمة تقرأ" التي تم إطلاقها بناءً على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي حفظه الله.

وقد تم إطلاق هذه الحملة الوطنية في 5يونيو 2016 من خلال الشراكة بين مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، ومؤسسة دبي العطاء، والهلال الأحمر الإماراتي، بهدف توفير خمسة ملايين كتاب للأطفال المحتاجين في مخيمات اللاجئين والطلاب المحرومين في المدارس في جميع أنحاء العالم. وقد أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن دولة الإمارات العربية المتحدة "ستصبح رائدة في المنطقة في إصدار قانون لتشجيع ودعم القراءة".

وقال السيد فريد أحمدي، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الوطنية للتجارة والإنماء (NTDE): "نحن فخورون بالمشاركة في هذه المبادرة التي تعزز القراءة والتعلم مدى الحياة في وسط المجتمعات المحرومة المنتشرة في جميع أنحاء العالم. وإنه لشرف كبير بالنسبة لنا أن نسهم بمبلغ ثلاثمئة ألف درهم (300,000 درهم) لدعم حملة أمة تقرأ والمساعدة في تجاوز الهدف المحدد لجمع ونشر وتوزيع 5 ملايين كتاب."

وأضاف سعادة السيد طارق القرق، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي العطاء: "نشكر المؤسسة الوطنية للتجارة والإنماء على دعمها لحملة أمة تقرأ. ومن المؤكد أن مساهمتها للحملة ستمكن الأطفال المحرومين من الحصول على فرصة التعلم، وبالتالي ستولد أثراً إيجابياً على العالم بأسره. إن الدعم السخي الذي نتلقاه من مؤسسات القطاع الخاص هو أحد الركائز الهامة لتحقيق النجاح في جهودنا الإنسانية والخيرية."

 

وقد أظهرت دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال مبادرة أمة تقرأ حماسها لدعم الجهود الإنسانية، كما تمثل أيضاً مثل هذه المبادرات تحولاً من التركيز على إطعام الجوعى والعطشى، نحو تغذية العقل والروح خلال شهر رمضان المبارك.

 

وقد اختتمت الحملة أنشطتها في 25يونيو 2016. وقبل بضعة أيام من انتهائها، تجاوزت الحملة العدد المستهدف والبالغ خمسة ملايين كتاب، ووصلت إلى أكثر من 7.3 مليون كتاب سيتم توزيعها على الأطفال في مخيمات اللاجئين وعلى طلاب المدارس المحرومين حول العالم.